منتديات ابــدأآع العـين WwW.Al3aiN33.MaM9.CoM


    ••.•´¯`•.•• (قصـــــة أم الـــــدويس) ••.•´¯`•.••

    شاطر
    avatar
    كــ وناسة ــلي

    +..{مشرفة السياحة}..+


    +..{مشرفة السياحة}..+

    عدد الرسائل : 178
    العمر : 27
    الجنس :
    مزاجي :
    الدولة :
    الوظيفة :
    الهوايه :
    تاريخ التسجيل : 28/05/2008

    m,1 ••.•´¯`•.•• (قصـــــة أم الـــــدويس) ••.•´¯`•.••

    مُساهمة من طرف كــ وناسة ــلي في 2008-06-02, 9:13 pm







    يبتــــــــــــلكم قصــــــــة أم الدويــــــــس,, أتمنـــــــــــى لكــــــم قــــراءة ممتعـــــــــة....





    من هي أم الدويس:


    لقد توارثنا العديد من المورثات الشعبيه من آبائنا وأجدادنا ومن عبق الماضي ومن هذه المورثات القصص والخرافات . الله سبحانه وتعالى خلق الإنس والجن وهذا أمر معروف وبديهي والموضوع يتحدث عن جنيه من تراثنا الماضي في دوله الإمارات انتقلت إلينا من أمهاتنا وجداتنا.


    وهذه القصة لا يمكن تحديد مصداقيتها هل هي حقيقه أو خيال من صنع الإنسان وخرافات أتنقلت إلينا عبر الأجيال.





    أم الدويس

    هي جنيه ظهرت في مجتمع دوله الإمارات وغيرها من المجتمعات .. أم الدويس حرمه وجنيه.حلوه جميله رائعة المنظر خلابة وجهها مثل القمر في ليله البدر طويلة القامة جسمها جميل وناعمة الصوت والعود, شعرها طويل ,ريحتها مسك وعنبر وعود تنشم من بعد أمتار ,ثيابها جميله وغاوية تلبس الذهب من رأسها الين ريولها تلفت أنظار كل ألي يشوفونها تبهرهم الين ما تتمكن منهم هي تلحق الرجال فقط وبعد ما توصل لهدفها تظهر حقيقتها المره وصورتها الاصليه عيوز أتخوف قبيحة الويه والنظر القبح متبري منها ولتقوم بقتل الرجال الأبرياء بعد إغوائهم بجمالها.



    وكان في الماضي يشبهون أي أمراه تبالغ بزينتها بأم الدويس .وهذه هي قصه الجنيه الحلوه القبيحة في آن واحد وما زال طاري أم الدويس يملا المجتمع فلا يخلو أي بيت من ذكر اسمها عند تخويف الأطفال واليهال.


    الحديث عن أم الدويس حديث شائق وجميل، فحكاياتها وأوصافها غاية في التفرد والعجب، إنها وكما توصف لدى الرجال الأوائل بأنها من أجمل النساء التي يمكن أن يصادفها رجل.



    وهي ليست جميلة فحسب، فقد اجتمعت فيها كل مواصفات الجمال والرقة وعذوبة الحديث وشذا العبير المنبعث من نسائم خطواتها بتؤدة وسكينة.



    التسمية: جميع التسميات تستمد أصلها من شيء رئيسي ألا وهو أداة القتل التي تستخدمها، والتي تشبه المنجل وتسمى في الإمارات(داس) والتسميات هي:


    أم الدويس: أم تعني ذات، والدويس تصغير داس وهي آلة قطع حادة أشبه بالمنجل.



    أوصافها: توصف أم الدويس على أنها فتاة جميلة، بل بالغة الجمال، أنيقة رشيقة، تفوح منها روائح شتى جميلة من أنواع العطور والبخور، إحدى رجليها رجل حمار، والأخرى داس، وهناك من يقول بأن كلتا رجليها أرجل حمار ويديها (ديسان) أي منجلان.



    وبالرغم من جمالها الأخاذ وروعة ملامحها إلا أنها تحمل في وجهها عيني قط، هاتان العينان هما الملمح البارز على أنها من الجن وليست من البشر.



    أماكن ظهورها: تظهر أم الدويس في الأحياء السكنية المأهولة بالسكان، وفي المدن الكبيرة والصغيرة والقرى، وقد تظهر في الخلوات والبراري والقفار والبساتين، أي أنها تظهر تقريبا في جميع الأمكنة التي يمكن أن يتواجد فيها البشر ويمكن إغواؤهم فيها وقتلهم.




    حكاياتها: يزخر الأدب الشعبي الإماراتي بمئات الحكايات عنها، حتى أنك قد لا تجد من يجهلها أو لا يحفظ حكاية عنها.





    تذكر إحدى السيدات بأن لها حكاية فريدة مع “أم الدويس” تقول: كنا في الماضي نخرج كل صباح لجلب الماء من الآبار القريبة من المدينة القديمة، وقد كنا نقول “نسير نروّي” وكانت كل مجموعة من الفتيات يلتقين عند بيت إحدانا فنذهب سوية إلى البئر المطلوبة وتسمى “الطوي”، وذات ليلة سمعت طرقاً على باب بيتنا فقمت على صوت الطرق فلما خرجت وجدت فتاة غريبة على الباب فسألتها حاجتها، فقالت بأن زميلاتي قد ابتعثنها إلي لاستعجالي في المجيء إلى المكان المعهود!



    وقد صدقتها بالفعل لأني كنت لا أزال تحت تأثير النوم، فاستأذنتها لجلب قربتي “الجربة” وعندما حضرت ارتبت في بعض الأمور التي شككتني في هذه الفتاة:


    أولا: ملابسها نظيفة جدا وأنيقة.

    ثانيا: عيناها تشبهان عيني القط.

    ثالثا: طريقة كلامها ولفتاتها المريبة المخيفة.




    فأعطيتها قربتي “الجربة” و قلت لها انتظريني دقائق نسيت شيئا مهما في البيت، فدخلت وأغلقت الباب بإحكام وهربت إلى حجرتي وأقفلتها أيضا، فأحست أم الدويس بأنني قد اكتشفت أمرها وهربت، فأخذت تدق الباب بعنف وتصرخ منادية لي لأخرج وأنا ساكتة ملتزمة الصمت، ثم هددتني بتمزيق القربة فواصلت صمتي، وما لبثت أن سمعت صوت تمزيق القربة، تصور تمزيق قربة من الجلد السميك ولكنها قوية جبارة تستطيع فعل أي شيء، والحمد لله أني لا زلت أروي قصتي وأنا بخير وأحسن حال.






    الحكاية الأخرى رواها لي أحد أقاربي رحمه الله في نهاية السبعينيات، يقول كنا أنا وصاحبي في طريقنا من الشارقة إلى الباطنة في عمان، وكنا نستقل سيارة لاند روفر فضللنا الطريق ولم نعرف في أي اتجاه نذهب، فقد كانت السماء ملبدة بالغيوم وليس في السماء ما يمكن أن يُهتدى به لا نجم ولا قمر، لكن فجأة رأينا مصابيح سيارة من الخلف “حمراء” تضيء من بعيد فتبعناها، وتجدد الأمل، ولكن وجدنا أن المسافة بيننا وبين تلك السيارة لا تتغير فنحن لا نقترب منها أبدا، ولكنا تمسكنا بالأمل علنا نصل.



    وفجأة توقفت السيارة التي كنا نتبعها وظللنا نقترب منها شيئا فشيئا، فتجدد الأمل وابتهجنا من جديد، إلى إن قاربنا على الوصول إلى السيارة المقصودة، ويا لهول المفاجأة، وصلنا إلى مكان الأضواء فوجدنا امرأتين تمشيان وكل امرأة أضاء ثوبها من الخلف وكأنه مصباح أحمر لسيارة، فصعقنا من شدة الخوف، وتملكنا رعب لم نحس به من قبل، فحاولنا اجتيازهما بسرعة وحاولت النظر إلى وجهيهما، لكن صاحبي اجتذبني بعنف، وصرخ فيّ قائلاً “لا تنظر في وجهها يا مجنون، انها أم الدويس”.



    وهربنا من المكان، والعجيب أنها لم تلحق بنا، وعندما وصلنا إلى أول مكان استراحة في طريق الباطنة، أخبرنا بعض الناس هناك بما رأينا، فقيل لنا بأننا لابد أن نكون قد مررنا بطريق مسكون “أي مسكون بالجن” فحمدنا الله، وتمنى الحاضرون لنا السلامة.





    حكاية أخرى قالها لي أحد الرواة: يقول انه كان قادما من خور فكان إلى كلباء على حمار، وفي الطريق ناحية الجبل الذي يقع على مدخل خور فكان شاهد فتاة جميلة حسناء تمشي على مقربة منه على استحياء، ثم رفعت وجهها وأومأت له أن يتبعها، يقول فهممت أن أتبعها، لكني انتبهت من غفلتي بسرعة وقلت في نفسي من هذه وكيف أتت إلى هذا المكان الموحش البعيد الذي لا يوجد فيه أحد فعلمت أنها أم الدويس، فأشحت بوجهي عنها وتعوذت من الشيطان الرجيم وبدأت أقرأ المعوذات وبعض ما تيسر لي حفظه من آيات القرآن الكريم فاختفت.






    قبل عشرات السنين، كانت المجالس عامرة بالحكايات الخرافية... أو تلك التي يمتزج فيها الخيال بالواقع، وكانت بطلة معظم هذه القصص ( أم ادويس) وكلمة دويس تصغير لكلمة ( داس) وهو المنجل. فقد كانت أم أدويس العبارة التي تطلق عليها الجنية الأسطورية، أو المرأة التي ليست كسائر النساء، لأنها قبيحة لها وجه فأر.. وثلاث عيون.. وشفتان غليظتان.. وأسنان حادة . أما قدماها فكانت أحداها قدم إنسان والاخري رجل حمار.. كما كانت يدها اليسري علي شكل ( داس) ومنه أخذت هذه التسمية.






    كانت أم ادويس لا تظهر لضحاياها بمظهرها الطبيعي المرعب، بل تظهر لهم علي هيئة فتاة حسناء، لها وجه قمر وعينا ظبي...وشعر منسدل كالحرير وقوام رشيق ومظهر أنيق، فكانت تسبي الإبصار وتلفت انتباه طريدتها من الوهلة الأولي، وكانت تتخذ أسلوبا معينا مع صيادي الأسماك... أو الذين يتسكعون في السكك والطرق، تحت جنح الليل البهيم، والظلام الدامس، فقد كان معظمهم من الرجال الأغبياء والسذج..الذين كرهوا الاستقامة فعشقوا اللهو والسهر، وراحوا يتسكعون في الشوارع فيجتذبهم ( عطر الصندل) الذي كانت تتعطر به تلك الجنية . إذ كانت تخرج عليهم عند منتصف الليل... فتستهزئ بهم ويصيبهم منها الكثير من الشرور وعظائم الأمور.



    ولكن مب كل مرة تسلم الجرة مع أم ادويس. فكم من مرة وقعت هي نفسها في المشاكل لعدم توفيقها في اختيار فريستها... وكم من مرة أصابها الأذى علي أيدي صيادي الأسماك، لأنهم أقوياء لا يهابون الموت، ويتحدون الأخطار.







    منقــــــــــــــــــــــــــــــول












    _________________
    avatar
    كــ وناسة ــلي

    +..{مشرفة السياحة}..+


    +..{مشرفة السياحة}..+

    عدد الرسائل : 178
    العمر : 27
    الجنس :
    مزاجي :
    الدولة :
    الوظيفة :
    الهوايه :
    تاريخ التسجيل : 28/05/2008

    m,1 رد: ••.•´¯`•.•• (قصـــــة أم الـــــدويس) ••.•´¯`•.••

    مُساهمة من طرف كــ وناسة ــلي في 2008-06-02, 9:14 pm

    لاتبخلون علي بردودكم...


    السموحه على القصور .....


    اختكم ..كــ وناسة ــلي ..


    _________________
    avatar
    آلفـنـ ـآنـ آلعـيـنـ ـآؤي

    نائب المدير العــام
    نائب المدير العــام

    عدد الرسائل : 371
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    m,1 رد: ••.•´¯`•.•• (قصـــــة أم الـــــدويس) ••.•´¯`•.••

    مُساهمة من طرف آلفـنـ ـآنـ آلعـيـنـ ـآؤي في 2008-06-03, 6:34 am

    يسلمـــــــو الغـلا
    بس هاذي القصه انا متنشد يديه عنها قاليه في قبل منها وما دري جان صدق خخخخخـ


    _________________
    avatar
    كــ وناسة ــلي

    +..{مشرفة السياحة}..+


    +..{مشرفة السياحة}..+

    عدد الرسائل : 178
    العمر : 27
    الجنس :
    مزاجي :
    الدولة :
    الوظيفة :
    الهوايه :
    تاريخ التسجيل : 28/05/2008

    m,1 رد: ••.•´¯`•.•• (قصـــــة أم الـــــدويس) ••.•´¯`•.••

    مُساهمة من طرف كــ وناسة ــلي في 2008-06-03, 7:10 pm

    مشكور يالغلا على هالمرور الحلو ......

    تريو يديدي ..

    اختكم .. كــ وناسة ــلي ...


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-12-17, 12:54 pm